المنتج المناسب لبدء نشاطك التجاري ونصائح حول كيفية اختياره

قبل بدء التفكير بكيفية اختيار المنتج المناسب، عليك أن تتخيل نفسك في مكان عميلك المستهدف وتسأل ذاتك: لما قد يختار بضاعتي دون الكثير من البضائع الأخرى؟

ولمعرفة الإجابة عليك بداية ان تكن مدرك تماماً لاحتياجات ورغبات عميلك التي تحقق له الراحة، وتحل مشكلاته، و تحرص على أن تقدم له أفضل تجربة ممكنة مما يجعله زبون جيد. وهذا هو هدفك الجوهري! جعله زبون دائم لديك، يحقق أرباحك واهدافك التجارية!

ولبلوغ هذا الهدف لا تتجاوز عن أي نقطة في هذا المقال الذي سيشرح لك خطوات وعناصر النجاح في اختيار المنتج المناسب لك ولزبائن سوقك التجاري.

ما هو المنتج المناسب بنظر الزبون؟

الأن أنت ليست تاجر، ليس من يملك البضاعة ويريد تسويقها، ليس من يريد تحقيق الأرباح! على العكس، أنت العميل الذي يحتاج أن يختار ويقرران كان هذا المنتج المناسب له أم لا؟  

فما هو المنتج المناسب؟

المنتج بمفهومه البسيط هو: كل سلعة أو خدمة مقدمة يحصل عليه الأفراد مقابل عملية البيع، ولكن المنتج المثالي بالنسبة للأفراد هو من يملك الصفات التالية:

  • الجودة العالية

منتج خالٍ من العيوب أو التلف، يتعدى التوقعات ويستمر لمدة طويلة.

  • السعر المقبول 

منطقية السعر مقابل الجودة، ولعله أهم عناصر العملية الشرائية.

  • القيمة الاضافية للمنتج

 يجب أن يضفي قيمة حقيقية تكون أكبر من حاجة الزبون لتحقق له الرضا والقبول.

  • سهولة الاستخدام 

منتج غير معقد، سلس، مرن، بسيط أثناء التعامل معه.

  • الأثر العاطفي للمنتج

بعض المنتجات تترك صدى عاطفي عند مستخدميها فيشعرون بالحماس تجاهها والرغبة بالحديث لأصدقائهم عن تجربتهم المميزة معها.

  • يحل مشاكلهم

الدافع الرئيسي لعملية الشراء هو تسهيل حياة المشتري بحيث يقدم المنتج حلاً لمشكلاته. 

نصائح اختيار المنتج المناسب لسوقك التجاري:

الأن وبعد أن علمت كيف ينظر الناس الى المنتجات، عليك اتباع الخطوات التالية قبل الشروع بعملية الشراء.

1- تعرف على صفات وخصائص المنتجات المتاحة أمامك بشكل دقيق لتتمكن من اختيار المنتج المناسب الذي يتلاءم مع حاجة عميلك المستهدف 

2- قم بالاستعانة بمحركات البحث التي أضافت المرونة للعالم، حيث بإمكانك معرفة ما يبحث عنه الزبائن، وذلك من خلال استخدام كلمات مفتاحية قد يستخدمونها للحصول على احتياجاتهم.

أيضا توفر لك محركات البحث كلمات إضافية ذات صلة قد تساعدك بمعرفة حاجات وتطلعات الزبائن.

3- ادرس المتاجر المختلفة التي تقدم نفس المنتج وقم بمقارنتها فيما بعض، لتوصل لخيار ما يلائمك ويحقق لك أرباحاً تجارية، ويلائم عميلك الذي أصبحت مدركا لما يحتاج.

4- ادرس المنافسين، نعم باتت الحاجة لدراسة المنافسين واحدة من أهم عناصر النجاح التي يجب الانتباه إليها وأخذها بعين الاعتبار، لذا عليك مراقبة كافة منافسيك الذين يعملون بنفس المجال بشكل دقيق وعلمي، وذلك من خلال دراسة نماذج ناجحة حققت تواجد كبير في السوق وأصبح لها علامة تجارية مرموقة. فمعرفة الآلية والاستراتيجية التي تتبعها لتحقيق أرباحها، سيكون بمثابة دليلك نحو النجاح

أهم صفات المنتج المناسب للاستيراد

ان كنت ترغب باستيراد منتجاتك من الخارج فعليك الانتباه لصفات المنتج التي تسهل عليك عملية شحنه

  • منتجات صغير الحجم: ان كنت تاجر مبتدئ يفضل عدم تكلفة نفسك أعباء استيراد منتجات ضخمة، وبدء مشروعك بمنتجات صغيرة ذات تكلفة شحن أقل.
  • منتجات متخصصة: في بداية مشروعك التجاري اختار منتج وتخصص به أفضل من شراء عدة منتجات ثم لا تعرف ألية تسويقها.

  • منتجات ربحية: يفضل استيراد المنتجات التي تحقق أرباح عالية بالنسبة لقيمتها الشرائية مثلا: الاستيراد من الصين الذي غالباً تكون قيمته الشرائية مناسبة وتحقق أرباح جيدة.

  • بساطة التصنيع: عليك أن تبتعد عن المنتجات المعقدة التي ربما لو حدث لها عطل في بلد المبيع لا يوجد لها قطع بديلة مما يشكل مخاوف لدى الزبائن وبالتالي عدم تفضيلها.

  • منتجات يومية البيع: أنت بغنى عن انتظار الموسم لتبيع منتجك، فكن ذكياً باختيار منتجك المناسب الذي يُباع على مدار السنة.

  • منتجات استثمارية: من أفضل المنتجات التي يمكن الاستثمار فيها هي المنتجات التي يجددها العميل من فترة لأخرى ولا يستطيع الاستغناء عنها متل: فراشي الأسنان، الجوارب، الأقلام، وغيرها الكثير 

وفي النهاية وبعد أن اخترت منتجك المناسب لا تنسى الانتباه الى نقطة الجمارك!

حاول الابتعاد عن المنتجات الممنوعة التي يوجد عليها نقاط خلاف، وذات قيود معقدة من إدارة الجمارك

    سلة التسوق