احذر الحيل الخادعة للمنتج المقلد واحصل على المنتج الأصلي

عندما تقرر شراء منتج معين سواء ملابس، أدوات، أجهزة، كتب، أثاث دائماً تبحث عن المنتج الأصلي! وتبذل جهدك ألا تقع في فخ المنتج التقليدي ولكن بات من الصعب التفريق بينهما  بسبب ازدهار الصناعة المقلدة رديئة الجودة، التي أصبحت لا تُميز عن المنتج الأصلي! فإنها تحمل نفس الشكل، الشعار، التغليف، وغيرها من التفاصيل التي قد لا تلتفت اليها عند عملية الشراء.

إليك بعض الأمور التي يجب الانتباه إليها لتمييز المنتج الأصلي من المنتج المقلد

o       سعر المنتج: بغض النظر من أين تتسوق الأن، سواء من متاجر الالكترونية أو من الأسواق، فقد ينخدع الكثير منا بأسعار المنتجات، مما يجعله يُقبل على شراء المنتج المقلد، فعليك أن تنتبه الى أن الماركات العالمية ذات الجودة العالية تمتاز بأسعارها الثمينة نوعاً ما، وقد يكون لها منتجات سوقية بأسعار مقبولة، ولكن ان تفا جاءت ووجدت منتجات نسخ طبق الأصل لهذه المنتجات، ولكن بسعر بخيس فتأكد انها نسخ مزيفة وتقليدية وعليك تجنبها، لأنها وإن كانت نفس الشكل من المستحيل أن تكن نفس الجودة، وسوف تشتريها اليوم وتتخلص منها بالغد! لذا عليك معرفة سعر المنتج الأصلي من أماكن موثوقة. 

o       الشعار التجاري: من المعروف أن المنتج الأصلي يمتلك علامة تجارية مميزة للشركة المصنعة، نعم قد تجد هذه العلامة التجارية أيضاً موجودة في المنتج المقلد ولكن من الصعب جداً أن تكن هي نفسها، إن دققت النظر ربما تجد اختلافات بسيطة في الشعار سواء كان في مكان وجوده او في نوع الخط ، أو طريقة رسمه، أو أي خطأ أخر ربما لا يدركه المستخدم للوهلة الأولى.

o       رقم المنتج العالمي: “الباركود”، “الرقم التسلسلي للمنتج“، يمكن اعتباره واحد من أهم سياسات الخصوصية للشركة المصنعة، وهو عبارة عن تسلسل رقمي مميز للسلع على المستوى العالمي، ويكون مطبوع أو محفور على المنتج الأصلي، ويمكن قراءته بواسطة جهاز الماسح الضوئي، ليتم التعرف من خلاله على بلد المنتج، والشركة المصنعة، والمنتج نفسه، ولتميز المنتج المقلد عليك أن تنتبه أنه يحمل باركود ولكن على شكل شريط لاصق يحمل رقم مزيف.

o       بلد الإنشاء: غالبا المنتجات المغلفة بعبوات تكون تحمل اسم البلد المصنع، فلتجنب المنتج المقلد يجب أن تنبه أن المنتج نفسه يحمل نفس الاسم المذكور على عبوة التغليف، بالإضافة الى التأكد من مديري مبيعات التجزئة الخاص بالشركات المصنعة وغالباً يتم التعريف عنهم في المواقع الالكترونية للشركات المصنعة، وبذلك يمكنك تجنب الشراء من الشركات المزيفة “الهاي كوبي”

o       ضمان الجودة: المنتج الأصلي يحمل خامة ممتازة ومطابقة لمعايير الجودة، فمثلاً: من الذكاء معرفة ملمس المنتجات ذات الجودة العالية وتفريقها عن المنتج المقلد، وواحدة من أهم الأشياء التي تساعد المستخدم، حقه في طلب ضمان الجودة! الذي يعتبر بمثابة فحص للمنتجات المباعة ومدى توافقها مع معايير الجودة والأمان، حيث يوجد الكثير من الشركات المصنعة التي تقدم للمستخدم عرض ضمان للمنتج لفترة زمنية معينة، في حال استحالة قيام الشركات المقلدة بذلك!

o       تغليف العبوة: سادس الأمور التي يجب الانتباه إليها جيداً هي عبوة المنتج، التي تساعدك بشكل كبير للتمييز بين المنتج الأصلي والمنتج المقلد حيث المنتج الأصلي غالبا يُغلف بعبوات سميكة ذات جودة عالية، وتحمل الرقم التسلسلي المطبوع على المنتج، بالإضافة لتاريخ انتاج وانتهاء المنتج، ومعلومات التصنيع، على خلاف المنتج المقلد الذي ربما لا يحمل أي من المعلومات السابقة.

o       نقطة البيع: عليك التأكد من أنك تتعامل مع موردي ووكلاء ومديري مبيعات شركات المنتج الأصلي، وليس مع تجار التقليد.

o       خدمات ما بعد الشراء: ما الذي يقف أمام شركات المنتج الأصلي من توفير خدمات ما بعد الشراء من صيانة أو تبديل أو حتى إرجاع للمنتج في حال لم يعجب المشتري! والآن أعتقد أنك فهمت ما يمنع شركات التقليد من القيام بهذا الأمر!

 

لكن من المؤسف اخبارك بأن هناك نسبة كبيرة تُفضل شراء المنتج المقلد ذو السعر الرخيص مقابل المنتج الأصلي، وهناك من يجهل التمييز بين المنتجين!

لك أن تتخيل بأنك تدفع مبلغ وقدره مقابل منتج مقلد! أمر يستدعي الجنون، ومن هنا أتت الحاجة لتقديم هذا المقال.

    سلة التسوق